تدويننا السعودي الى أين ؟؟

8 08 2008

أتساءل أحياناً الى أين يمكن أن يصل التدوين السعودي ؟؟

بل مانريده من التدوين ؟؟؟

بل ما هو المطلوب منا كمدونيين تجاه وطننا ومجتمعنا ؟؟

فالتدوين تقنية يجب علينا توظيفها لحل مشاكلنا وتحقيق مصالحنا وهذا ما اعتقده

اما مع مانجده ومانراه في مدوناتنا من

مواضيع لا تهم الشريحه الاكبر من المجتمع

ما يسمى بالشليله بين المدونيين

مدون معروف + موضوع شخصي أو عادي = عدد زوار أكبر وتعليقات أكثر

مدون مبتدىء + موضوع قوي ومهم = عدد زوار اقل ولا وجود للتعليقات

بوستات كثيره والفائده بوست واحد فقط

عدم التخصص في التدوين الا نماذج معينة

كثير من التعليقات تكون من المدونيين انفسهم فلا وجود للقراء من خارج التدوين فهذا يدل على الانتشار البسيط للتدوين

فاعتقد اننا لم نصل من الحرفيه ما يجعلنا نكون صوتنا لمجتمعنا ولا امتداداً لإعلامنا

مع ملاحظة أن هناك من المدونيين بيننا من يفوق في كتاباته اكبر الكتاب في العالم العربي

ولكن يجب ان لا يقف عليهم التدوين فقط

بل يجب علينا ان نشاركهم ونرتقي بانفسنا وبتدويناتنا

لنكسب ثقة الاعلام والمجتمع

بعدها

يصبح التدوين السعودي مؤثر كما هو التدوين في اكثر الدول المتقدمة

فللعلم ان التدوين العربي لم يصل الى المواقع العشره الاولى في لغات التدوييين

فكيف به التدوين السعودي بين التدوينات العربية إذا ؟؟؟

ماذا ينقصنا كتدوين سعودي لنصل الى الاعلام بشكل رسمي ومعترف فيه ؟؟؟

Advertisements

إجراءات

Information

21 تعليق

8 08 2008
ماشي صح

أعذرني يا أبو لارا ولكن أجد بأنك ماذكرت مجرد انطباعات رسمتها في مخيلتك لا تشكل واقعاً للتدوين السعودي..
بالعكس أجد أن التدوين السعودي تتطور بشكل كبير وأصبح محط للأنظار وبصورة أكبر بعد اعتقال فؤاد ووفاة هديل أثبت التدوين مدى قوته ، بل أن دول عربية سبقت السعودية وتقدمت في تدوينها اصبح بعض رواد التدوين هناك يشيد بالتدوين السعودي ويضرب به المثل..
قد اتفق بوجود بعض السلبيات وخاصة في 2008 مقارنة ب2007 وأتوقع بأن السبب يعود للإنتشار الكبير في التدوين ولهذا فسيوجد حتماً من لايفهم أو يستوعب قدرة التدوين على التأثير وصنع القرار والمساهمة في التغيير الإيجابي.
ومع ذلك فأنا لا أتفق بقولك بوجود الشللية ولو كنت تراه سأكون ممتن لك جداً لو تذكر لي الشلل الموجوده، فمقارنة بما يوجد في بعض الدول العربية الأخرى من تحزبات وشليلة أكاد أقول بأن المدونين السعوديين على قلب رجل واحد مع وجود بعض الخلافات الطبيعية والمشروعة .
عموماً هناك الكثير مما يجدر الإشارة نحوه في هذه التدوين وقد تكون لي عودة ولكني ضد هذه النظرة السلبية التي طرحتها في هذه التدوينة.

8 08 2008
بندر

أبو لارا العزيز ..

أحد مزايا التدوين .. أنّه أينما اتجه .. فهو في الطريق الصحيح .. و كلّه تدوين ..

بالنسبة للوطن و المجتمع .. أنت و أنا ليست وظيفتنا إيجاد الحلول … هناك من يأخذون رواتبهم من الدولة و هناك الذين نقول عنهم أهل الفكر و الإجتماع .. و يشغلون مقاعدهم فقط لإيجاد الحلول .. ( نظريّاً ! ) و حتى لو أشرنا للحلول المقترحة للمشاكل المعروفة فلن يهتم بها أحد لأنها منا نحن المغلوبين على أمرنا .. لكن من أبسط حقوقنا الإشارة إلى المشكلة .. و كفى .. مرة و مرتين و مليون مرة ..

الشللية واردة .. لكن ما المشكلة .. هناك مدونون أصدقاء خارج نطاق التدوين .. من قبل التدوين أو من بعده .. هناك من يتفقون في أهداف معيّنة .. و يختلفون مع غيرهم .. الشلليّة لا بأس بها الآن و في كل وقت .. ما دام الكل يحترم الكل ..

عودة أخيرة لموضوع خدمة الوطن و المجتمع .. أفضل طريقة للمدوّن لخدمة الوطن و المجتمع ( في نظري ) هي نسيانهما كليهما .. و خدمة الإسلام فقط .. فالإسلام لا و لن يستصغرك .. و الله لا يضيع مجهودك لو كان خالصاً لوجهه .. بينما الوطن و المجتمع قد يفعلان ذلك .. و عند خدمة الإسلام .. ستعود الفوائد على الوطن و المجتمع و أكثر .. بإذن الله تعالى ..

الله أحق بالحب مما دونه و من المجتمع .. و الإسلام أحق بالحب مما سواه و من الوطن ..

أليس كذلك ؟

🙂

9 08 2008
abulara

اولاً اخوي ماشي متفقين جميعاً أن الاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضيه ..
ثانياً اعتقد اني ذكرت في تدوينتي عن وجود مدونييين يفوقون كتاب في الاعلام العربي ولعلك ذكرت نموذجين نفخر بوجودهم في التدوين السعودي وهم الاخ فواد والاخت هديل رحمها الله والذان لهما الفضل الاكبر في انتشار التدوين في السعودية …
اما وصفك لنظرتي للتدوين بالسلبية فانا لم اقصد بانه لايوجد لدينا تدوين بالمعنى الصحيح ولكنني قلت انهم اقليه من يحملون لواء التدوين بشكل الصحيح …

9 08 2008
abulara

هلا اخوي بندر نورت المدونه

“حتى لو أشرنا للحلول المقترحة للمشاكل المعروفة فلن يهتم بها أحد لأنها منا نحن المغلوبين على أمرنا .. ”
لاننا لم نصل بحيث نجعل اصواتنا مسموعه ومؤثره سأسالك سؤال لماذا اعتقل فواد الجواب بسيط لان صوته مؤثر وقوي فحاولوا اسكاته ولكن لو يوجد لدينا مائه فواد راح يسكتون من ويخلون من وقتها ستسمع اصواتنا ويأخذون بحلولنا وارائنا ..

اما الشليله لم اقصد الصداقات بين المدونيين بل هي جو ص
حي يساعد على تناول المشاكل بتكاتف الجميع ولكن كنت اقصد الشليله بجانبها السيء وربما لا وجود لها الا في مخيلتي واكون مخطئاً كما قال الاخ ماشي ..

اما خدمة الاسلام فهي في كل مكان وزمان وفي جميع نواحي الاسلام وانا اعتبرنا جميعاً خدام للاسلام وذلك لا يمنعنا من خدمة وطننا ومجتمعاتنا ….

فعلا الله احب لدينا مما سواه ويشهد الله اني احبكم في الله جميعاً سعدت بتواجد وكلامك الجميل كشخصيتك الجميلة

اخيرا شكراً على الابتسامه بكل ما تحويه

9 08 2008
Gdedouy

ربما أن اوافقك فمشكلة التعليقات أنها قادمة فقط من المدونين أو نادرًا من الزوار
وباعتقادي ان سبب هذه المشكلة عدم معرفة الآخرين بطبيعة المدونات

9 08 2008
شيءٌ من جنون - أحمد العلولا

أبو لارا:

هذا الطرح الجريء منك يدفعني للرد..

بداية (حديث حول التخصص) :

ما يحدث الآن – ولا أعفي نفسي منه – أن كل مدوّن يكتب كيفما يشاء دون قيود أو التزام بموضوع معين للمدونة – إلا ما ندر -.. إلا أن مدونته تأخذ طابعاً معيناً بسبب اهتمامه هو -شخصياً- بهذه المواضيع..

فلن تتعجب إن رأيت حبيبنا (بندر) يكثر من التصاميم والحديث عنها وطرح الجديد منها، ولا يمنعه ذلك من الحديث حول (أي) موضوع آخر يهمه أيضاً..!

نظرتي هذه جعلتني أعذر نفسي في عدم التخصص!

فأنا مهتم بأكثر من أمر.. لا مانع من طرحها معاً

فالحديث عن (الإبداع) و (الإختراع) لا يتعارض أبداً مع طرح بعض المشاكل في (بلدنا) أو الرؤى والأفكار حول (ثقافتنا) مثلاً !

بين هذا وذاك..نجد مدونات سعودية متخصصة جميلة لا تخلو من برود!

سؤالي: هل إطلاق العنان للكاتب ليكتب في المجال الذي يريد إيجابي أم سلبي ؟

أنا أتوقف عن الإجابة بكلمة واحدة !

————————-

بالرغم من كل (الهذرة) أعلاه… إلا أني أؤيدك في أن كثير من المدونات السعودية لا تعدو كونها (سواليف) …!

قراءتها مضيعة للوقت في حد ذاتها..

والحديث الشخصي أو البوح لا بأس به – في نظري – في حدود المعقول.. أما أن يتم إشغال قطع كبير من الناس بسواليف أحدنا اليومية بسبب وبدون سبب… هذا ما أظنه ظاهرة سلبية فعلاً

شكراً أبو لارا 🙂

9 08 2008
فهد الحازمي

أخي الكريم ،

أنا أوافقك إلى حد ما في أن التدوين لم يصل بعد لمرحلة الاحتراف، وما زال دونه بكثير وأنا أقول “كثير” وأعني ما أقول.

لا أقول هذا مقارنة بدولة مثل أمريكا، فالمقارنة عزيزة ، لكن انظر إلى دول عربية مجاورة.

الأخ الكريم ماشي صح قد أشار لدخول أعداد كبيرة للتدوين، وهذا بحد ذاته كفيلاً بخفض كمية الجودة والنوعية، ويصبح لدينا الكم الكبير يدونون بلا فائدة ولا هدف.

الموضوع ما زال بحاجة للبحث والتمحيص،
وشكراً لك أخي الكريم

9 08 2008
ماسة زيوس

دخلت قريباً هذا العالم لكني لم أكن بعيدة عنه ابدا..
أكثر ما أعجبني في طرحك ..ماهو دورنا تجاه مجتمعنا ووطننا..هي النقطة الأهم..وإلا لمَ ولمن نكتب..ومالفائدة ؟!
شكرا لك.

9 08 2008
abulara

Gdedouy

هذا هو دورنا وهو تعريف الناس بالتدوين

9 08 2008
abulara

اخوي احمد العلولا

من حق اي شخص ان يكتب في اي شيء ولم اكن اقصد ان جميع المدونيين يجب عليهم التخصص في مجال معين ولكن من الجميل ان نجد بعض المدونات المتخصصه بدون برود كما قلت

فتجد مدونيين مبدعين وهم متخصصين ولا مانع من الحديث عن اي موضوع يريد وخير مثال كما ذكرت المبدع بندر

اما ما يخص اليوميات فهي كثيره منها السمين ومنها الغث

9 08 2008
abulara

فهد الحازمي

شكرا لمرورك واعتقد ان كثرت المدونات شي صحي فلو بين عشر مدونات واحده ناجحه فهذا يبشر بمستقبل جميل للتدوين

9 08 2008
abulara

ماسة زيوس

اهلا بك في عالم التدوين وشدي حيلك وبالتوفيق

10 08 2008
ابراهيم القحطاني

عزيزي أبو لارا ..

أغلب نقاطك تدور حول التعليقات .. وهنا دعني اخبرك بأمر

أنا أعرف أشخاص يزورون من دونتي يومياً واذا شافوني يناقشوني بكلامي اللي كتبته .. مع انهم لم يعلقو ولا مره ..

وهناك الكثير من المتابعين ولكن لا يعلقون ..

والتعليق ليس دليل على وصول الفكره من عدمها

وبالنسبه للمدون المعروف وغير المعروف … فهذا شئ طبيعي .. فهناك مدون بداء بالأمس وكتب موضوع قوي جداً ولم يرى تفاعل .. وهذا شئ طبيعي لأنه لا أحد يعرف مدونته .. فمن أين يأتي التفاعل …

واما عن التخصص في مجال معين .. فأنا أرى أن هذا شئ آخر … فالتدوين يعتمد على الحريه في الكتابه …

ولعيونك من المواضيع الجايه بكتب وصفة طبخه عاجبتني .. بكيفي يا أخي 🙂

وإجابة على سؤالك : تدويننا السعودي الى أين ؟؟

بقولك ان الوعد قدام والتدوين في تطور .. وكل تطور يشوبه بعض الشوائب 🙂

وأسعد لي أيامك يابو لارا

11 08 2008
abulara

ابراهيم
لكل شخص وجهة نظر فليش الجميع يحسسني اني مسوي مصيبه ..
اما مساله التعليقات فلم تكن الا نقطتين اللتي تتحدث عنها اما كون انهم لا يعلقون ويجدونك في اي مكان ويناقشونك فهم ايضاً مدونون وليسوا قراء من خارج عالم التدوين …

اما حكايه وصفه الطبخه فشد حيلك لانها جايه في وقتها رمضان على الابواب 🙂

11 08 2008
مشاعل

التدوين من الأساس شيء شخصي وكلً يكتب عن ما يهمه أو يعجبه محتوى المدونة لا يهم بقدر ما أن الشليله تظلم بعض المدونات ذات المحتوى الممتاز لسبب بسيط أن صاحب أو صاحبة المدونة غير معروفين بين المدونين

وأيضاً مشكله أنا أجدها من أكبر المشاكل الذي يعاني منه التدوين السعودي وهو أنه من النادر أن تجد في (بوست) نقاش حقيقي عن قضيه كل المدونين والمدونات تجدهم مؤيدين لما ذكره البوست يعني التعاطف بينهم يجعل البوستات متوجه لإتجاه واحد متجاهله كل الآراء والهجوم أحياناً فيمعظم البوستات بطريقة سطحية ضد القضايا يعني الكاتب يكتب من أجل أن يشارك في (الهجمه) وليس لإبداء رأيه بقضيه يعرف أبعادها أو ع الأقل يملك خلفيه عنها ولو بسيطه .
لا أهاجم التدوين بل أعتبره مناخ جميل جداً ومهم لتعبير عن الآراء .

13 08 2008
drabufahd

بصراحة أوافقك في كل نقاطك المذكورة ..

طرحك الجريء .. ونقدك البناء هو ما نريد ..

وبرأيي أن التجربة ما زالت وليدة ..

وتحتاج الوقت الأكثر للحكم عليها ومن كل الزوايا ..

12 10 2008
التدوين ..حين يرتقي! «

[…] أبو لارا طرح أيضاً ذات مرة تساؤلات جادة عن مصير التدوين […]

13 10 2008
ودّ

بما أني مدونة جديدة (حسب ما أصنف نفسي) سأقول رأيي كما أعتقد\..
وحسب وجهة نظري المجردة من خبرة!
ربما تلخيص لما ذكرتموه ..

1- التدوين وسيلة .. وليست هي الغاية
2- القراء مدونون هم أنفسهم مدونون وقلة من يعلم ماذا تعني كلمة “مدونة” .. حتى اني تعبت كثيراً في إيصال الفكرة للتفاعل مع أكبر عدد من الناس النتيين وغير النتيين خارج أطر التدوين وأصحاب الفكر للانخراط لهذا العالم..
3- المدون الكبير القدير، القديم، المعروف، المتميز.. وإن كتب موضوعاً شخصياً أصبح الموضوع من أهم المواضيع..
4- العلاقة الشخصية تلعب دوراً في العلاقات التدوينية وعدد الردود
5- إن كانت هناك شللية فهي قضية هامشية فكل مكان فالعالم يغطيه جو شللي

إذن\..
6- الهدف هو الفكرة .. فقلة هي الأفكار الحقيقية
7- أن لا تكون متخصص بما يتخصصون لا يعني أن تكون مهمش وغير مهم وفي طبقة اقل!
8- مواضيع المجتمع لا يجب أن تكون بالضرورة شجب واستنكار وبكاء وعويل أو حتى فرحة على الصعيد الشخصي!
9- مواضيع التقنية ليست هي المحك الوحيد في التطور ومواكبة عالم المدونين
10- التدوين لا قانون له
10- التدوين عملية إيصال فكر فيجب أن تتعب قليلاً ..في إيجاد الطرق والوسائل ..
11- الخطة الرئيسية إثبات التواجد وإثبات أن الصوت مسموع .. والصوت ليس بالضرروة أن يكون أيضاً ضد أو استنكار ..
12- الكلمة والكتابة والتدوين امانة في عنق صاحبها فيجب أن يتق الله فيما يكتب حتى لا يكون سبباً في انحراف المسار بطريقته الخاطئة ..
13- لست مع التخصص إلا إن كان بشكل دوري ومستمر كالمدونات التقنية .. لا أدري لمااذا تحجير مدون لتخصص معين ومن ثم لو أحب أن يتكتب عن شيء آخر فهل يذهب لمدونة جديدة تكون ميتة نوعاً ؟؟
14- الحديث الشخصي وإن كان شخصياً أعتقد أنه يجب ان يحمل معلومة مفيدة للقارىء أياً كان .. ويخرج من الموضوع بافئدة حقيقية ..
15- التجارب الشخصية في العالم هي عمليات تعليمية للغير.. تجاربنا الشخصية لا تعدو كونها (فضفضة، مباههة، إعلان، يوميات وربما أكثر من ذلك بقليل) ..
16- الكثير يحمل في عاتقه هم التدوين بصورة إيجابية وجميلة وأحب أن أقرأ لهم كثيراً .. مزيداً يارب
17- شكراً جزلة .. وعذراً للاندفاع المتأخر 🙂

1 12 2008
اخبار الحوادث

متميزة المدونة جدا
http://www.kabar.ws

26 03 2009
ماسة زيوس » أرشيف المدونة » التدوين ..حين يرتقي!

[…] أبو لارا طرح أيضاً ذات مرة تساؤلات جادة عن مصير التدوين […]

29 03 2009
محمود

هذه مشكلة التدوين العربي عموماً وليس فقط السعودي

شكراً لك 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: